الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبودية المخلوقات لله رب العالمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبدالله
مشرف منتدى التربية الأسلامية
مشرف منتدى التربية الأسلامية


المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: عبودية المخلوقات لله رب العالمين   الجمعة مايو 23, 2008 5:08 am



الكرام : هذا الموضوع ـ ...من المواضيع المهمة التي ينبغي أن نعرفها ونستشعرها...وكم هو جميل أن نقف وقفات إيمانية مع هذه الصور..



أتمنى أن يقرأ كل منا هذا الموضوع على أهله وأبناءه..
============================
عبودية المخلوقات لرب العالمين


ينسى الإنسان نفسه , فيتمرد على من فطره وصوره وشق سمعه وبصره , ويغفل عن عظمة خالقه , وجلالة رازقه , يرى هذا الكون بما فيه وعليه خاضع لله , خاشع لمولاه , يتمتم بالتقديس له , ويلهج ب





فوا عجباً كيف يعصى الإله



أم كيف يجحـده الجاحـد



ولله فـــي تحـريـكـه



.وتسكينـه أبـداً شـاهـد



وفي كل شـيء لـه آيـة



تدل علـى أنـه الواحـد






ويشق هذا الإنسان الضعيف عصا الطاعة لمولاه القوي , وهو لربه فقير وهو عنه غني , فيبارزه بالذنوب العظام , والمعاصي الجسام ! شاذاً عن هذا الكون الذي خضع لربه وانقاد :
[فالسماء ونجومها , والكواكب وأفلاكها , والبحار وما يعتليها , والشجر وأوراقه , والزهر وأحداقه , والبرق وضوؤه , والرعد وصوته , والزمان وما يطويه , والمكان وما يقع فيه , والطيور وأعشاشها , والوحوش وأوكارها والدواب والحيتان , والحشرات والديدان . كلها ساجدة عابدة , ذاكرة شاكرة , مسبحة حامدة مستسلمة مذعنة , منكسرة مخبتة .
قال تعالى :{ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً}.
فتأمل .. هذا الكون وما فيه . هل فيه متمرد على الله ؟! ومحارب لمولاه , ومقارف بالخطيئة عن خلقه وسواه . سوى عصاة الإنسان والجان , فانظر كيف خالفنا الكون في طاعته , وخالفنا سره وتنكبنا سبيله , وتجرأنا على مبارزته في كونه .
وما الإنسان في هذه الدنيا إلا ذرة في الهواء , أو قطرة في البحار .


وإذا كان هذا الإنسان قد طغى وبغى , وضل السبيل فإن هناك خلقاً لله عز وجل انقاد لأمر الله وخضع لعظمة الله .
ونحن في هذا الموضوع سنقف مع صور من عبودية الكائنات لله جل جلاله !!
نعم إن هذه المخلوقات التي نراها والتي لا نراها بما فيها من الحيوانات والنباتات , والجمادات وغيرها قد أسلمت لله , وانقادت لأمر الله !


وإليكم صوراً مشرقة من عبودية تلك المخلوقات لله جل جلاله استنادا إلى كتاب الله , وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام:
1- فالسماء وما فيها ,والأرض وما عليها , جبالها وهواؤها , بحارها وأنهارها , دوابها ونباتاتها . كلها قد أسلمت لله . قال تعالى : { أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} (آل عمران:83) فالكون جميعه قد استسلم لله طوعاً وكرهاً .
2- والكائنات جميعها كذلك قد آمنت بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم وبقي كثير من الإنس والجن عميت بصائرهم عن الحق فكذبوا برسالته .
قال صلى الله عليه وسلم :" إنه ليس من شيء بين السماء والأرض إلا يعلم أني رسول الله إلا عاصي الجن والإنس ". السنن الصحيحة .
3- وليس هذا فحسب بل هي كذلك تصلي لله نعم لا تتعجبوا أو ما سمعتم قول الله جل جلاله : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُون } َ(النور:41) فقد أخبر عز وجل أن الكون كله يصلي لله وليس بالضرورة أن يكون كصلاتنا من ركوع وسجود وغير ذلك , ولكنها تصلي صلاة لا يعلمها إلا الله .
نقل القرطبي رحمه الله :" أن للطير صلاة ليس فيها ركوع ولا سجود ". وقال العلامة الشنقيطي في أضواء البيان :" والظاهر أن الطير تسبح وتصلي صلاة وتسبيحاً يعلمها الله ونحن لا نعلمها". كما قال تعالى :{وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً} (الاسراء: من الآية44).


4- والمخلوقات جميعها هي كذلك تسبح لله عز وجل , وقد ذكر الله عز وجل ذلك في ثلاث عشرة آية , فمن ذلك قوله تعالى : (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً) (الاسراء:44) .
وقال صلى الله عليه وسلم :" ما تستقل الشمس فيبقى شيء من خلق الله إلا سبح الله بحمده إلا ما كان من الشياطين وأغبياء بني آدم ". السنن الصحيحة . وفي رواية :" إلا ما كان من الشياطين وأعتى بني آدم . فسألت من أعتى بني آدم ؟ فقال : شرار الخلق , أو قال : شرار خلق الله " . صحيح الجامع .
فالكائنات كلها تسبح الله خالقها تسبيحا لا نفقهه نحن البشر وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً) (الاسراء:44) وعدم معرفتنا به ليس دليلاً على نفيه فقد خص الله بعض خلقه من البشر بالإطلاع على تسبيح بعض المخلوقات وأفهمه تسبيحها . كداود عليه السلام فقد علمه الله منطق الطير وأمر الجبال بالتسبيح معه قال تعالى : (إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْأِشْرَاقِ) (صّ:18) ، وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع تسبيح الطعام وهو في يده بل وسمع الصحابة ذلك .
فعن عبدالله بن عمر قال :" لقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل ". أخرجه البخاري . وقال ابن تيمية رحمة الله عليه :" والصواب أنها لها تسبيحاً وسجوداً بحسبها " أ.ه .
وقال ابن القيم رحمة الله عليه رداً على من يقول إن التسبيح معناه الدلالة على الصانع : " أن هذا القول يظهر بطلانه في أكثر من ثلاثين وجهاً . ثم قال : وبالجملة فبطلان هذا القول أظهر لذي البصائر من أن يطلبوا دليلاً على بطلانه والحمد لله ".
5- ومن عجائب المخلوقات أن الدواب جميعها تشفق وتخاف ويشتد خوفها من يوم الجمعة , لقيام الساعة فيه , وكأنها ترتقب وقوعه , فوا عجبا .. لأناس يؤمنون بالساعة ولم يخافوا وقوعها , ولم يستعدوا لها شيئاً من الأعمال الصالحة قال صلى الله عليه وسلم: " ما من دآبة إلا وهي مصيخة يوم الجمعة من حين تصبح حتى تطلع الشمس . شفقاً من الساعة إلا الإنس والجن ". صحيح الترغيب .
وفي رواية :" لا تطلع الشمس ولا تغرب على أفضل من يوم الجمعة وما من دآبة إلا وهي تفزع يوم الجمعة , إلا هذين الثقلين الجن والإنس ". صحيح الترغيب .
6- والأعجب من ذلك أن الدواب والبلاد والشجر . يكرهون الكفرة الفجار , بل ويستريحون من شرهم إذا ماتوا . فقد جاء في صحيح البخاري أنه عليه الصلاة والسلام مُر عليه بجنازة فقال : " مستريح و مُستراح منه ". قالوا : يا رسول الله , ما المستريح وما المُستراح منه ؟ قال : " العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا وأذاها إلى رحمة الله والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب ". البخاري .
فلا إله إلا الله , أي ولاء وبراء تحمله هذه المخلوقات ؟!! أفتكون هذه المخلوقات أهدى سبيلاً ممن ماعت عندهم هذه العقيدة ؟ عقيدة الولاء والبراء . فأصبح الحب لأعداء الله , والبغض لأولياء الله ؟!!
7 - من العجائب كذلك . أن جميع من في السموات والأرض بما فيها من حيوانات ونباتات وجمادات ماذا تفعل ؟ تستغفر للعالم ولمعلمي الناس الخير .
قال صلى الله عليه وسلم :" إنه ليستغفر للعالم من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في البحر ". صحيح الترغيب . وفي رواية :" إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير ". صحيح الترغيب .
فأي بشارة أعظم من هذه البشارة , وأي تقدير أشرف من هذا التقدير . في وقت لم يُعرف للعالم قدره , ولا للداعية فضله , ليس هذا فحسب , بل تجاوز إلى السخرية والتهكم والتشريد والتعذيب . فوا عجباُ أن تكون هذه المخلوقات أعظم تقديراً للعالم والداعية من كثير من الناس .
ومن الحيوانات التي خضعت لعبودية الله وانقادت لأمر الله الذئب ! وما أدراك ما الذئب ؟!! هل سمعتم هذا الحديث النبوي ؟!!
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : عدا الذئب على شاة فأخذها . فطلبها الراعي . فانتزعها منه . فأقعى الذئب على ذنبه . قال : ألا تتقي الله ؟!! فتنزع مني رزقاً ساقه الله إلي فقال : يا عجبي !! ذئب وقع على ذنبه يكلمني كلام الإنس ؟!! فقال الذئب : ألا أخبرك بأعجب من ذلك ؟!! محمد صلى الله عليه وسلم بيثرب يخبر الناس بأنباء ما قد سبق . قال : فأقبل الراعي يسوق غنمه حتى دخل المدينة فزواها إلى زاوية من زواياها . ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره . فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم . فنودي "الصلاة جامعة " ثم خرج فقال للراعي :" أخبرهم ". فأخبرهم . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" صدق والذي نفسي بيده ". السنن الصحيحة .
فيا سبحان الله !! ذئب يعترف بعبودية الله , ويؤمن أن الرزق بيد الله بل ويأمر بتقوى الله , ويخبر الراعي بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه يحدث بأخبار الأمم السابقة .
فمن الذي جعل لهذه الحيوانات هذا الإدراك ؟! ومن الذي أنطقها ؟!! إنه الله الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى.


8- وهذا الفرس , يدعو كل يوم بدعاء , يلتجئ فيه إلى رب الأرض والسماء . قال صلى الله عليه وسلم :" إنه ليس من فرس عربي إلا يؤذن له مع كل فجر يدعو بدعوتين . يقول : اللهم إنك خولتني من بني آدم . فاجعلني من أحب أهله وماله إليه ". صحيح الجامع .
9- وهذا النمل الضعيف الصغير , يسبح الله عز وجل , قال صلى الله عليه وسلم :" قرصت نملة نبياً من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت , فأوحى الله إليه أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح " أخرجه مسلم .
ومن عجيب أمرها ما ذكره ابن كثير في تفسيره : أن سليمان عليه السلام خرج يستسقي فإذا بنملة مستلقية على ظهرها . رافعة قوائمها إلى السماء وهي تقول : اللهم إنا خلق من خلقك ولا غنى بنا عن سقياك , وإلا تسقنا تهلكنا . فقال سليمان عليه السلام :" ارجعوا فقد سقيتم بدعوة غيركم ".


10- وهذا الهدهد لقد كان من أمره عجباً تفقده سليمان عليه السلام يوماً من الأيام فلم يجده : (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ، لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ) (النمل: 20-21) ، فكان جوابه : {إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ . وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ } ( النمل23-24) ،
فانظر إلى هذا التوحيد الخالص , وهذا الإنكار الشديد للشرك بالله فمن الذي علمه ؟! ومن الذي أنطقه . إنه الله الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى . فتبارك اله أحسن الخالقين , وتبارك الله رب العالمين .


وفي كل شيء له آية = تدل على أنه الواحد
فوا عجباً يُعصى الإله = أم كيف يجحده الجاحد .


وإذا كان للحيوانات عبودية , وانقياد لأمر الله جل جلاله , فإنه كذلك للنباتات وللجمادات عبودية وانقياد لأمر الله عز وجل كما ثبت ذلك في القرآن الكريم , وما صح من أحاديث رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .
فإليكم صوراً من عبودية تلك النباتات والجمادات لله رب العالمين . علينا نحن البشر نتعلم منها الدروس :
11- فقد ثبت في القرآن الكريم أن النباتات تسجد لله سجوداً حقيقياً لا يعلم كيفيته إلا الله . قال تعالى : (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ) (الرحمن:6).


12- والشجر يسمع أذان المؤذن ويشهد له يوم القيامة قال صلى الله عليه وسلم :" لا يسمعه جن ولا إنس ولا شجر ولا حجر إلا شهد له ". السنن الصحيحة .
13- والشجر يلبي مع تلبية الحاج والمعتمر . قال صلى الله عليه وسلم :" ما من ملبيّ يلبي إلا لبى ما عن يمينه وشماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من ههنا وههنا ". السنن الصحيحة . وقد مر سابقاً أن الشجر يرتاح من موت الفاجر .
14- وثبت أن عذقاً شهد برسالة النبي صلى الله عليه وسلم . فقد جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :" بم أعرف أنك نبي ؟! . قال :" إن دعوت هذا العذق من هذه النخلة يشهد أني رسول الله ". فدعاه رسوا الله صلى الله عليه وسلم فجعل ينزل من النخلة حتى سقط إلى النبي صلى الله عليه وسلم . ثم قال : "ارجع" فعاد فاسلم الأعرابي ". السنن الصحيحة .
وأما الجمادات فقد ورد ما يدل على عبوديتها وخشيتها منه فمن تلك الجمادات الحجر والجبال فقد ثبت في القرآن والسنة أنها تسبح وتسجد وتلبي وتسمع الأذان وقد مر دليل ذلك سابقاً
15- ومن عجيب أمرها أنها تخاف من الله وتخشاه . قال تعالى : (وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)(البقرة: من الآية74) قال القرطبي رحمه الله :"ما تروى حجر من رأس جبل , ولا تفجر نهر من حجر ولا خرج منه ماء إلا من خشية الله ".


وفي قصة موسى عليه السلام عندما طلب من ربه أن يراه قال الله له : (انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)(لأعراف: من الآية143).
قال ابن القيم رحمة الله عليه وهو يتكلم عن الجبال :" هذا وإنها لتعلم أن لها موعداً ويوماً تنسف فيها نسفاً , وتصير كالعهن من هوله وعظمه . فهي شفقة من هول ذلك الموعد , فتنظر له .
فهذه حال الجبال وهي الحجارة الصلبة , وهذه رقتها وخشيتها من جلال ربها وعظمته .. فيا عجباً من مضغة لحم أقسى من هذه الجبال , تسمع آيات الله تتلى عليها ويذكر الرب تبارك وتعالى فلا تلين ولا تخشع ولا تنيب , فليس بمستنكر على الله عز وجل أن يخلق لها ناراً تذيبها إذ لم تلين بكلامه وذكره وزجره ومواعظه . فمن لم يلين لله في هذه الدار قلبه , لم ينب إليه و لم يذبه بحبه والبكاء من خشيته فليتمتع قليلاً فإن أمامه الملين الأعظم وسيرد إلى عالم الغيب والشهادة فيرى ويعلم " . أ . ه .
- ونختم بعبودية السموات والأرض .
فهي تحزن وتبكي على فراق المؤمنين الصالحين قال تعالى بعد ذكره إهلاك فرعون وقومه : ({ كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ، وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ، وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ ،كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ ، فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ}) الدخان:25-26-27-28-29) ففي الآية إثبات للبكاء للأرض والسماء , وأنهما لا يبكيان على الكافرين . بل يبكيان على فراق الصالحين , وليس بالضرورة أن يكون هذا البكاء بدموع وأنين كحال الإنسان . ولكنه بكاء لا يعلمه إلا الله تعالى .
قال ابن تيمية رحمه الله :" بكاء كل شيء يحسبه , قد يكون خشيته لله وقد يكون حزناً على فراق المؤمن " .أ. هـ .
وكما أن السماء والأرض لا تبكي على فراق الكافرين فإن الأرض كذلك قد لا تقبل أجسام بعض المنافقين للدفن لما قدموه من الكفر فتُنبذ أجسادهم خارجها .
كما ثبت في مسلم:" أن رجلاً من المنافقين حفر له فدفنوه وأهالوا عليه التراب , فلما أصبحوا وإذا بالأرض قد نبذته على وجهها ! ثم عادوا فحفروا له فواروا .. فأصبحت الأرض وقد نبذته على وجهها فتركوه منبوذاً" . والحديث في مسلم صفات المنافقين في نبذ الأرض المنافق .
وبعد أيها الأخوة الكرام . فإن ما ذكره سابقاً ليس لمجرد الحكايات والقصص . ولا لنسد بها فراغاً . كلا وإنما لنستشعر عظمة وقدرة الله وجلال الله .
لنعرف حقارتنا وذلنا وعجزنا وضعفنا . فما نحن إلا ذرة في الهواء وقطرة في البحار , ومع ذلك نتكبر على الله , وننتهك محارم الله شاذين عن هذا الكون جميعه !!
فسبحانك اللهم ما أحلمك على من عصاك ؟!!
وما أكرمك على من أملك ؟!!
سبحانك ربنا ما قدرناك حق قدرك , ولا عبدناك حق عبادتك , ولا شكرناك حق شكرك ولا مجدناك حق تمجيدك .
عبادك سوانا كثير ..... وليس لنا رب سواك .... ولا غنى بنا عنك




[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نايف القحص
مـديـر الـمــنتـدى
مـديـر الـمــنتـدى
avatar

المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عبودية المخلوقات لله رب العالمين   الجمعة مايو 23, 2008 6:11 am

مـــــعلـومـــــــــــات

مــــــــــهمــــــــــــــــة

جـــــــــــــــــزاك الله خــــــــيــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnagah.yoo7.com
 
عبودية المخلوقات لله رب العالمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــدرســــــة النـــجــــاح :: منتدى التربية الأسلاميــــة-
انتقل الى: